TV

صور

 فيديو

المحترفون

الأندية المغربية

المنتخب المغربي

اللاعبون المغاربة

كاس العرش 

البطولة الوطنية

الصفحة الرئيسية
 
 

 


 

الأندية المغربية


 

 


معلومات في كرة القدم عن بلدان العالم

العربي

Les grandes dates de

l’équipe nationale de football

liens utile

Classement des meilleurs sites de football

Comment devenir entraineur

Résultats, Liga, Bundesliga, Europa League, Coupe du Monde, Premier League, Ligue des Champions, Ligue 1

Matchs en Direct / Livescore

Liens en rapport avec le football

free counters

روابط مهمة

 CAF
 FRMF
FRMA
CNOM
AMPS
FA UE
FIFA
AIPS

الفيفا

www.kooora.com
www.maroc-football.com
www.elbotola.com
www.frmf.ma
www.liguesoussfootball.com
www.rcafoot.com
www.dhj-foot.com
www.mountakhab.net
www.wydad.com
www.marocfootballclub.com

www.rajacasablanca.com

www.sports.maktoob.com
CIO

www.akhbararriyada.com

www.soccerarabia.net
www.kacfoot.com
www.masfoot.ma
www.fus.ma
www.dhjfoot.com
www.cafonline.com
www.uefa.com
www.the-afc.com
www.concacaf.com
www.footballcoach.fr

 

 

 

vidéo

 

نادي برشلونة لكرة القدم 

Futbol Club Barcelona

، وغالباً ما يعرف اختصاراً باسم برشلونة أو كما يسميه مشجعوه بارسا، هو ناد رياضي إسباني إحترافي، من مدينة برشلونة، إسبانيا.

 يلعب في الدوري الإسباني، ويعد واحداً من الثلاثة الأندية التي لم تهبط قط ، بجانب كل من أتلتيك بيلباو ومنافسه التقليدي ريال مدريد. وحالياً هو بطل الكرة الإسبانية والأوروبية.

تأسس نادي برشلونة لكرة القدم في عام 1899 على يد مجموعة من السويسريين والإنجليز ولاعبين أسبان بقيادة خوان غامبر، وقد أصبح النادي رمزاً للثقافة الكاتالونية والقومية الكاتالانية، ولهذا شعاره  . النشيد الرسمي لبرشلونة هو "بعدم وجود أحد قادر على قهرنا" الذي كتبه جاومي بيكاس ووجوسيب ماريا اسبيناس. على عكس العديد من أندية كرة القدم الأخرى، الأنصار يمتلكون ويديرون برشلونة. وهو ثاني أغنى نادي كرة القدم من حيث العائدات، مع مبيعات سنوية تبلغ 398 مليون يور. يحمل النادي منافسة طويلة الأمد مع ريال مدريد، وتسمى مبارياتهم ب "الكلاسيكو".

برشلونة هو من أكثر الأندية نجاحا في تاريخ كرة القدم الإسبانية من حيث عدد البطولات، فقد فاز بـ21 لقب لا ليغا، وبرقم قياسي في كأس إسبانيا بـ25 لقب، وعشرة ألقاب من كأس السوبر الإسباني واثنين من كأس الدوري. وهو أيضا من أنجح الأندية في تاريخ كرة القدم الأوروبية، على صعيد البطولات الأوروبية إذ حقق 15 لقب قاري أوروبي بفوزه بـ4 دوري أبطال أوروبا، 4 كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس، 3 كأس المعارض الأوروبية، 4 كأس السوبر الأوروبي، إضافة لحصولة على بطولة كأس العالم للأندية مرة واحدة.[3] وهو النادي الأوروبي الوحيد الذي لعب كرة القدم القارية في كل موسم منذ عام 1955. في عام 2009، أصبح برشلونة أول نادي في إسبانيا يفوز بالثلاثية تتكون من لا ليغا، كأس ملك إسبانيا، ودوري الأبطال. في ذلك العام نفسه، بات أيضا أول ناد كرة القدم يفوز بستة من أصل ست بطولات في عام واحد، ليكتمل الانجاز بالسداسية، تشمل الثلاثية المذكورة وكأس السوبر الإسباني وكأس السوبر الأوروبي كأس العالم للأندية.

في 22 أكتوبر من عام 1899، وضع خوان غامبر إعلانا في لوس ديبورتيس معلنا رغبته في تكوين نادي كرة قدم؛ أسفرت استجابة إيجابية خلال اجتماع في جيمناسيو سولي في 29 نوفمبر. بحضور أحد عشر لاعب، والتر وايلد (أول مدير للنادي)، لويس دوسو، بارتيمو تيراداس، أوتو كونزل، أوتو ماير، إنريك دوكال، بير كابوت، كارليس بجول، جوزيب لوبيت، جون بارسونز وويليام بارسونز، ولد نادي برشلونة لكرة القدم.[4]

و كانت بداية برشلونة ناجحة في الكؤوس المحلية والوطنية، شارك في بطولة كاتالونيا وكأس ملك إسبانيا. في عام 1902، فاز النادي بأول ألقابه، كأس ماكايا، وشارك في أول نسخة من كأس ملك إسبانيا، وخسر 1-2 امام نادي بزكايا في المباراة النهائية.[5] أصبح غامبر رئيس النادي في عام 1908، وكان النادي في ضائقة مالية بعد أن لم يحقق أي بطولة منذ بطولة كاتالونيا في عام 1905. رئيس النادي في خمس مناسبات منفصلة بين 1908 و 1925، أمضى 25 عاما في المجموع في رأس السلطة. وواحدة من أهم إنجازاته هو ضمان برشلونة بالحصول على ملعب خاص به وبذلك أنتج دخلا مستقرا.[6]

يوم 14 مارس 1909، انتقل الفريق إلى ملعب كامب ديل لا إندوستريا، ملعب كبير يتسع لـ8,000 شخص. من 1910 إلى 1914 شارك برشلونة في كأس برانس، الذي يتألف من أفضل الفرق في لانغيدوك، ميدي، أكيتين (جنوب فرنسا)، وبلاد الباسك وكاتالونيا. في ذلك الوقت كانت تعتبر أفضل مسابقة مفتوحة للمشاركة.[7][8] خلال الفترة نفسها، غير النادي لغته الرسمية من القشتالية إلى كتالانية وتطورت تدريجيا إلى رمزا مهماً في الهوية الكاتالونية. بالنسبة للعديد من الأنصار، تشجيع النادي كان الأقل للقيام به مع اللعبة نفسها وأكثر من ذلك في كونها جزءاً من الهوية الجماعية للنادي.[9]

أطلق غامبر حملة لتعيين المزيد من أعضاء النادي، وبحلول عام 1922 تمكن النادي بالحصول على أكثر من 20،000 عضوا، وكان قادراً لتمويل إنشاء ملعب جديد. انتقل النادي إلى ليس كورتس الجديد، الذي افتتح في العام نفسه. وكان ملعب ليس كورتس يتسع لـ 22٬000 والذي تم توسيعه فيما بعد إلى 60،000.

 تم تعيين جاك غرينويل كأول مدرب بدوام كامل، وبدأت حظوظ النادي تتحسن على ارض الملعب. خلال حقبة غامبر، فاز برشلونة بأحد عشر لقب من بطولة دوري كاتالونيا، وستة من كأس ملك إسبانيا، وأربعة من كأس برانس، بأول "عصر ذهبي".

ينفرد نادي برشلونة في تحقيق إنجازات وتحطيم أرقام عجزت عن تحقيقها أهم الأندية في قارة أوروبا، ويحفل النادي بسجل زاخر ومليء من التميز في العديد من المناسبات يؤكد عراقة وعظمة النادي كصاحب مكانة مرموقة بين الاندية، ومن أهم هذة الأنجازات :-النادي الإسباني الوحيد الذي حقق الثلاثية بموسم واحد 2008/ 2009 , والنادي الوحيد في أوروبا الذي يحقق ستة بطولات رسمية في عام واحد 2009 .
أول نادي يحقق الدوري الإسباني موسم 1928/ 1929، وأول نادي يحقق كأس الاتحاد الأوروبي بمسماة القديم كأس المعارض الأوروبية عام 1958، وكان أحد طرفي المباراة النهائية في أول بطولة كأس إسبانيا عام 1902.
صاحب رقم قياسي بالتتويج بعدد من البطولات الإسبانية والأوروبية، فهو أكثر فريق تحقيق لبطولة كأس إسبانيا 25 مرة، وكأس السوبر الإسباني 10 مرات وكأس الدوري الإسباني مرتين، وكأس أبطال الكؤوس الأوروبية 4 مرات، و كأس المعارض الأوروبية 3 مرات .
أكثر الأندية الأوروبية وصول للمباراة النهائية بأحدى بطولات اليويفا إذ خاض النادي 17 مباراة نهائية، علاوة ان برشلونة أكثر نادي أوروبي لعب كأس السوبر الأوروبية بواقع 8 مرات .
خلال مسيرة النادي، إستطاع تحقيق جميع بطولات الإندية الأوروبية التي يمكن تحقيقها دوري أبطال أوروبا 4 مرات، كأس أبطال الكؤوس الأوروبية 4، كأس الاتحاد الأوروبي بمسماة القديم كأس المعارض الأوروبية 3، كأس السوبر الأوروبية 4 مرات، وهو النادي الأوروبي الوحيد الذي لم تغب شمس مشاركاتة عن احدى بطولات الاندية الأوروبية منذ استحداثها في العام 1955

 

فترة السبات

في عام 1957 م تم افتتاح ملعب النادي الجديد الكامب نو الذي يعتبر من أكبر ملاعب العالم لكرة القدم إذ يتسع لما يزيد عن 90 ألف متفرج [17]. لم يكن افتتاح ملعب كامب نو فال حسن للفريق الكاتلوني فقد شهدت الفترة الممتده من عام 1958 وحتى العام 1978 غياب النادي الكاتلوني عن منصات التتويج المحلية الا ما ندر بالرغم من امتلاك النادي للاعبين مميزين امثال لويس سواريز ميرامونتيس وغيرة وبالرغم من وضعه المالي المريح إذ لم يحصل النادي خلال تلك الفترة البالغة 20 عام إلا على 5 بطولات كأس إسبانيا رغم هيمنة النادي الكاتلوني على تلك البطولة سابقا أضافة إلى لقب الدوري الأسباني 3 مرات فقط هذا السبات المحلي رافقة نتائج جيدة إلى حد ما على المستوى الأوروبي إذ حقق الفريق لقب كأس الاتحاد الأوروبي بمسماة القديم كأس المعارض الأوروبية في أول نسختين على التوالي اعوام 58 و 60، ووصل إلى النهائي الثالث بذات البطولة لكنة خسر من مواطنة نادي فالنسيا قبل أن يحققها للمرة الثالثه في تاريخة عام 1966, إضافة إلى وصول النادي للمباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا بمسماها القديم كأس الأندية الأوروبية البطلة في نسختها السادسة عام 1961 وخسارة برشلونة المباراة النهائية امام نادي بنفيكا البرتغالي 2/3 [18], ووصول النادي إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس عام 1969 وخسارته المباراة النهائية امام نادي سلوفان براتيسلافا التشيكي نتيجة 2/ 3 [19].

في عام 1973 م وقع اللاعب الهولندي يوهان كرويف عقدا مع النادي الإسباني [20]. أسلوب لعب كرويف المثير، السريع والذكي جعله محبوب الجماهير سريعا. حتى أن قيمة عقده التي بلغت حوالي 922 ألف جنيه إسترليني (الأعلى في ذلك الوقت) لم تساوي شيئا في أعين مسؤولي النادي ومشجعيه وخاصة بعد الانتصار على ريال مدريد في معقله بخمسة أهداف دون مقابل والظفر بلقب الدوري الإسباني ذاك العام. في العام التالي وصل عدد الأعضاء المنتمين إلى النادي 70 ألف عضو، لم تكن فرحة جماهير النادي الكاتلوني بالانجاز الذي حققه الفريق بقيادة كرويف فرحة عادية بتحقيق الدوري الأسباني خصوصا ان ذلك اللقب بقي غائب عن خزائن النادي مدة 14 عام ,, ورغم تألق برشلونة في العام 1973 وفوزة على ريال مدريد في سنتياجو برنابيو 5 / 0 بنفس العام إلا أن الوصول لمنصات التتويج غاب عنة الفريق مدة 5 اعوام وتحديدا العام 1978 عندما حقق الفريق لقب كأس إسبانيا العام 1978 ، خلاصة الفترة الممتدة 20 عام 8 القاب محلية و3 القاب أوروبية. وبالرغم من شح الألقاب في تلك الفترة إلا أن القبول الاجتماعي للنادي في كاتلونيا بدأ يزداد كما ازداد المردود المادي له.

نونيز وسنوات الاستقرار 1978-2000

في بداية موسم 88/ 89، عاد يوهان كرويف إلى النادي كمدرب وشكل ما يسمى ب(الدريم تيم) أي فريق الأحلام. حيث استخدم مزيجاً من اللاعبين الإسبان مثل جوسيب غوارديولا، خوسيه ماري باكيرو، وتكسيكي بيغريستين مع نجوم عالميين تعاقد النادي معهم مثل رونالد كومان، مايكل لاودروب، روماريو، وخريستو ستويتشكوف.[28] في ظل قيادته، فاز برشلونة بالدوري الإسباني أربع مرات متتالية من 1991 إلى 1994. تغلب النادي على سامبدوريا في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس 1989 وكأس أوروبا 1992 على ويمبلي. وفاز أيضا بكأس ملك إسبانيا في عام 1990، وكأس السوبر الأوروبي في عام 1992، وبثلاثة بطولات كأس السوبر الإسباني . لتبلغ حصيلة النادي بقيادتة 11 بطولة، أصبح كرويف من أنجح المدربين في تاريخ النادي .[29] وأصبح أيضا أطول من درب النادي على التوالي، لمدة 8 سنوات.[30] تغير حظ كرويف في أخر موسمين له مع الفريق، عندما فشل في الفوز بأي لقب وخلافه مع الرئيس نونيز، أدى إلى رحيله.[22]

بفترة قصيرة تم استبدال كرويف ببوبي روبسون، الذي تولى مسؤولية النادي لموسم واحد في 1996-1997. قام بضم رونالدو من ايندهوفن وحقق ثلاثة كؤوس، كأس ملك إسبانيا، كأس أبطال الكؤوس، كأس السوبر الإسباني. على الرغم من نجاحه إلى روبسون كان فقط كحل مثيل لمدة قصيرة في حين انتظر النادي لويس فان غال ليصبح متاح.[31] مثل مارادونا، رونالدو بقي فقط لفترة قصيرة بعدها رحل لإنترناسيونالي. ومع ذلك، ظهر أبطال جدد مثل لويس فيغو، باتريك كلايفرت، لويس انريكه والبرازيلي ريفالدو وإستطاع الفريق أن يحقق الثنائية الدوري الإسباني والكأس في عام 1998. في عام 1999 احتفل النادي 'بالذكرى المئوية'، بالظفر بلقب الدوري الإسباني. أصبح ريفالدو رابع لاعب من برشلونة يحصل على جائزة أفضل لاعب أوروبي. رغم هذا النجاح المحلي، إلا أن الإخفاق في منافسة ريال مدريد في دوري ابطال أوروبا أدت إلى استقالة فان جال ونونيز في عام 2000

 فترة ذهبية جديدة

قامت انتخابات في النادي فاز على إثرها السيد خوان لابورتا [35] الذي بقدومه جلب النجم البرازيلي رونالدينهو من نادي باريس سانت جيرمان الفرنسي بعد تنافس مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لنيل خدمات النجم البرازيلي بصفقة بلغت قيمتها 30 مليون يورو [36] وتم التعاقد مع مدرب المنتخب الهولندي -سابقا- فرانك ريكارد كمدرب للنادي وأدى ذلك لتحسين أداء النادي بشكل ملحوظ. وضعت خطط اقتصادية للنادي وتم بيع أغلب لاعبيه. في موسم 2003-2004 أنهى الفريق الموسم في المركز الثاني بعد أن قضى نصف مدة الموسم في قعر ترتيب الدوري العام. في الموسم التالي ومع استقدام كل من المهاجم الكميروني صامويل إيتو والبرتغالي ديكو ومع التألق غير العادي للنجم البرازيلي رونالدينهو تصدر البارسا الدوري من بداياتة ونالة باستحقاق ليرفع النادي عدد مرات حصولة علية لسبع عشرة مرة. وليعتلي مجددا الفريق منصات التتويج بعد غياب دام ستة سنوات بلا القاب وحصل الفريق بعد ذلك على الدوري الإسباني مرة أخرى في موسم 2005-2006 للمرة الثامنة عشرة في تاريخه والثانية في عهد المدرب فرانك رايكارد ,, وفي ذات الموسم حقق برشلونة لقب طال انتظارة دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في تاريخ النادي [37],, في أوائل موسم 2006/2007 فشل الفريق في تحقيق بطولة كأس السوبر الأوروبي وخسر مباراة السوبر امام مواطنه نادي إشبيلية الأسباني [38],, لكن الفريق عوض ذلك الاخفاق بعدها بايام عندما حقق لقب كأس السوبر الإسباني للمرة السابعة بتاريخ النادي والثانية وعلى التوالي بعهد فرانك رايكارد، في أوآخر العام 2006 شارك النادي في بطولة كأس العالم لأندية كرة القدم ,, واخفق الفريق بتحقيق البطولة عندما خسر في المباراة النهائية امام نادي نادي إنترناسيونال البرازيلي بهدف ,, فشل الفريق خلال الموسم 2006/2007 في الحفاظ على لقبه الأوروبي فخرج امام نادي ليفربول في الدور ثمن النهائي من البطولة وفشل الفريق كذلك في الاحتفاظ بلقب الدوري الإسباني للمرة الثالثة على التوالي بعد أن تعادل مع فريق ريال مدريد بعدد النقاط لكن نادي الريال توج بالبطولة لتفوقة على برشلونة في المواجهات المباشرة.

موسم 2007/2008 تراجعت نتائج الفريق كثيرا ,, فخرج امام نادي فالنسيا في بطولة كأس إسبانيا في الدور نصف النهائي وخرج كذلك من بطولة الشامبيونز ليغ / دوري ابطال أوروبا امام نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي بالدور نصف النهائي ,, وكانت نتائج الفريق في الليغا كارثية ,, وتعالت الاصوات بضرورة اقالة فرانك ريكارد من تدريب الفريق نظرا لنتائج الفريق المخيبة في موسم 2007/2008 ,, وهو ما حدث فعلا في صيف العام 2008 وتم تعين لاعب النادي الاسبق جوسيب غوارديولا خلفا لة وبيع في صيف ذات العام 2008 رونالدينهو إلى نادي إيه سي ميلان ليسدل الستار عن فترة كان عنوانها الابرز رايكارد ورونالدينهو ,, وتبدأ فترة ستكون أكثر اشراقا بقيادة المدرب جوسيب غوارديولا. إداريا فقد شهدت ذات الفترة صيف العام 2008 حملة لحجب الثقة قادها كل من السيد ساندرو روسيل واريول جيرالت [39] تجاة رئيس النادي خوان لابورتا ورغم صعوبة وضع لابورتا وشراسة الحملة التي شنها روسيل علية، إلا أن لابورتا خرج منتصراً ليكمل فترة رئاسته بالكامل وليستمر عامين أخرىن رئيس للنادي الكاتلوني.

 عصر غوارديول

مع تبوأ جوسيب غوارديولا دفة الأدارة الفنية لبرشلونة تغيرت امور كثيره في الفريق سواء بانضباط اللاعبين وادائهم داخل الملعب, خلال عامة الأول مع برشلونة حقق بيب ما لم يحققه أي مدرب في العالم, في 2/5/2009 خاض برشلونة مبارة الكلاسيكو مع غريمه التقليدي الريال في معقل نادي ريال مدريد سانتياغو برنابيو وحقق برشلونة حينها انتصار مدوي 6 / 2، ضمنت تلك النتيجة إلى حد كبير فوز برشلونة بلقب الليغا, بعدها بأسبوعين التقى برشلونة مع اتلتيك بلباو في نهائي كأس إسبانيا، وحقق برشلونة اللقب الذي كان غائب عن خزائنه مدة 13 عام, وفي أوآخر ذات الشهر حقق برشلونة لقب دوري أبطال أوروبا على حساب نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، وليكون ذلك اللقب الثالث للنادي بتلك البطولة [40], في شهر اب من ذات العام ظفر برشلونة ببطولتي السوبر الأسباني على حساب اتلتك بلباو للمره الثامنه بتاريخه وبطولة السوبر الأوروبي على حساب نادي شختار الأوكراني [41]، وفي أواخر العام ذاته شارك النادي كممثل لقارة أوروبا في بطولة كأس العالم لأندية كرة القدم محققا لقبها لأول مرة في تاريخه بعد انتصاره في المباراة النهائية على نادي إستوديانتيس دو لا بلاتا الأرجنتيني في نهائي مثير امتد لشوطين اضافيين، ليسدل الفريق الستار عن ذلك العام الاستثنائي بأنجاز غير مسبوق 6 ألقاب بعام واحد [42] كان أهم النجوم خلال ذلك العام، ليونيل ميسي، بيدرو، تشافي هيرنانديز، أندريس إنيستا، كارليس بويول، جيرارد بيكي، صامويل إيتو، تييري هنري، دانييل ألفيز، سيرجيو بوسكيتس إريك أبيدال يايا توريه

رافاييل ماركيز وفكتور فالدز. استمرار مسيرة التألق والابداع

رغم أن الغلة خلال العام 2010 لم تكن كسابقتها إلا أن الإبداع والأداء الراقي ظل مستمرا, أبرز ما حدث في ذلك العام من انجازات الظفر ببطولة الليغا للمرة 20 بتاريخ النادي، وكأس السوبر الأسباني للمرة التاسعة بتاريخ النادي، برشلونة خرج من دوري أبطال أوروبا امام انتر ميلان الإيطالي من الدور نصف النهائي وخرج كذلك مبكرا من كأس الملك امام نادي إشبيلية والملفت أن اشبيلية حقق كأس إسبانيا فيما بعد مثلما حقق الإنتر دوري أبطال أوروبا، على صعيد الانتقالات غادر خلال صيف ذلك العام الفرنسي تيري هنري, وسبقه في الرحيل الكميروني صامويل ايتو في صفقة مبادلة مع نادي الانتر الإيطالي اتى بموجبها اللاعب السويدي إبراهيموفيتش في صفقة تعد الأكبر بتاريخ النادي [43]، لم يمكث ابراهيموفيتش سوى عام واحد وتم اعارتة لنادي ميلان الإيطالي [44] وضم المهاجم الأسباني دافيد فيا من نادي فالنسيا خلال صيف العام 2010 [45],, إداريا فقد جرت انتخابات رئاسة للنادي, وصل على اثرها ساندرو روسيل لرئاسة النادي خلفا للمحامي خوان لابورتا، في افتتاحية الموسم 2010/2011 حقق النادي لقب كأس السوبر الإسباني للمرة التاسعة في تاريخ النادي، شهد الموسم 2010 /2011 صراع محتدم بين برشلونة وغريمه فريق ريال مدريد، ولم يقتصر هذا الصراع على بطولة الليغا، التي حافظ عليها الفريق للمرة الثالثة على التوالي وال 21 في تاريخ النادي, إذ امتد الصراع ليشمل بطولتي كأس الملك ودوري أبطال أوروبا، وصل برشلونة المباراة النهائية ببطولة كأس إسبانيا ليلتقي الريال الذي استطاع من خطف هدف الفوز بالوقت الاضافي الأول، بعد تلك المباراة بأقل من إسبوع التقى برشلونة مجددًا مع ريال مدريد في الدور نصف النهائي دوري أبطال أوروبا واستطاع برشلونة في الاطاحة بريال مدريد والوصول للمباراة النهائية بتلك البطولة، والتي جمعت برشلونة مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي, على ملعب ملعب ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن انتصر على اثرها فريق المدرب بيب غوارديولا بنتيجة 3 /1 بعد أداء خيالي لنجوم الفريق في المباراة النهائية, محققين اللقب الرابع للكتلان بتلك البطولة [46] ومحققين أيضا رقم قياسي في عدد مرات الوصول لمبارة نهائية في اطار بطولات الأندية الأوروبية [47].لم تتوقف انجازات النادي خلال عام 2011 عند ذلك ففي مستهل الموسم الكروي 2011/ 2012 وتحديدا في منتصف شهر اب حقق النادي كأس السوبر الإسباني عندما تفوق على غريمة التقليدي فريق ريال مدريد [48]، ولم يمضي اسبوع من تحقيق تلك البطولة حتى حقق النادي كأس السوبر الأوروبي على حساب نادي بورتو البرتغالي [49] لتزداد غلة النادي من الألقاب ويصبح جوسيب غوارديولا أنجح مدرب في تاريخ النادي من حيث عدد الالقاب.

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

 

   

يوهان كرويف فاز أربع مرات متتالية

 بالدوري الأسباني كمدرب لبرشلونة.

   

 رونالدينيو

كأس أوروبا, التي فاز بها برشلونة في عام 1992.

         
         
         
         
         

اللاعبين المغاربة

الأندية المغربية

فيديو

صور

 

 

أفضل عشرة لاعبين في تاريخ المنتخب المغربي

 

نجوم كرة القدم المغربية

 تاريخ الدوري المغربي

المنتخب المغربي

 

PageRank service www.visual-pagerank.org/

Annuaire gratuit

Top Maroc

Annuaire des Adresses du Maroc
Bonus Bwin

compteur gratuit

رابط الموقع